كيف يميز رواد الفضاء بين الليل والنهار على متن محطة الفضاء الدولية؟

بالنسبة لجميع سكان الأرض، فإن دورة الليل والنهار هي دورة حتمية تتكرر كل 24 ساعة. مع ذلك، بمجرد مغادرة الأرض، تبدأ كل التعريفات المحددة بالانهيار! ضع في اعتبارك رواد الفضاء في محطة الفضاء الدولية، هل تساءلت من قبل كيف تبدو الأيام والليالي بالنسبة لهم؟ لماذا يتعاقب الليل والنهار؟ نُدرك جميعًا أن الليل والنهار نتج عن … The post كيف يميز رواد الفضاء بين الليل والنهار على متن محطة الفضاء الدولية؟ appeared first on شبكة ابو نواف . بالنسبة لجميع سكان الأرض، فإن دورة الليل والنهار هي دورة حتمية تتكرر كل 24 ساعة. مع ذلك، بمجرد مغادرة الأرض، تبدأ كل التعريفات المحددة بالانهيار! ضع في اعتبارك رواد الفضاء في محطة الفضاء الدولية، هل تساءلت من قبل كيف تبدو الأيام والليالي بالنسبة لهم؟ لماذا يتعاقب الليل والنهار؟ نُدرك جميعًا أن الليل والنهار نتج عن دوران الأرض. إلى جانب الدوران حول الشمس في مدار بيضاوي الشكل، يدور كوكبنا أيضًا حول محوره. أثناء دورانه، يمر الجزء من الأرض الذي يواجه الشمس بـ "النهار"، في حين أن الجزء المخفي عن ضوء الشمس يواجه "الليل". تدور الأرض بسرعة جنونية تبلغ حوالي 1670 كم/ساعة. ومع ذلك، حتى بهذا المعدل، يستغرق كوكبنا ما يقرب من 24 ساعة لإكمال دورة واحدة. وهكذا، لدينا 24 ساعة في اليوم مع ما يقرب من 12 ساعة من ضوء الشمس و 12 ساعة من الظلام. كيف يبدو الليل والنهار في محطة الفضاء الدولية؟ محطة الفضاء الدولية، بكلمات بسيطة، هي منشأة بحثية كبيرة تُستخدم لإجراء تجارب الجاذبية الصغرى في الفضاء. تم إطلاقها بالتعاون مع العديد من وكالات الفضاء الدولية – ناسا (الولايات المتحدة)، روسكوزموس (روسيا)، وكالة الفضاء الأوروبية (أوروبا)، جاكسا (اليابان)، و CSA (كندا) – تدور المحطة الفضائية حول الأرض في مسار بيضاوي على ارتفاع متوسط 400 كم. في المتوسط، يشغل 5-7 من رواد الفضاء المحطة الفضائية في أي وقت. إذًا، هل يختبر رواد الفضاء أيامًا وليالي هناك؟ إذا كانت الإجابة بنعم، فهل يشبه النهار والليل ما نراه على الأرض؟ تدور محطة الفضاء الدولية حول الأرض بسرعة هائلة تبلغ 27600 كم/ساعة وتكمل دورة واحدة في حوالي 90 دقيقة. خلال مدارها، تقضي المركبة الفضائية نصف الوقت تقريبًا في ضوء الشمس، والباقي خلف ظل الأرض. وهكذا، تشهد المحطة الفضائية حوالي 45 دقيقة من ضوء النهار و 45 دقيقة من الظلام في كل دورة. في غضون 24 ساعة، تدور محطة الفضاء الدولية حول الأرض 16 مرة. وهكذا، في فترة يوم أرضي واحد، يشهد رواد الفضاء على متن محطة الفضاء الدولية 16 شروقًا و 16 غروبًا. هل يعاني رواد الفضاء من مشكلة بسبب تكرر الليل والنهار ؟ في البداية، تبدو القدرة على مشاهدة 16 غروبًا في اليوم من الفضاء أمرًا رائعًا، ولكن على المدى الطويل، يمكن أن تكون مشكلة خطيرة. أجسام الإنسان تعمل على مدار 24 ساعة، ويلعب الضوء دورًا رئيسيًا في تنظيم تلك الدورات. اعتادت إيقاعاتنا اليومية على أنماط الضوء على الأرض. يدفعنا ضوء الشمس إلى الاستيقاظ، في حين أن الظلام يشجع على النوم وقلة النشاط. وبالتالي، فإن التبديل السريع بين ضوء الشمس والظلام يمكن أن يؤثر سلبًا على الساعة البيولوجية لرواد الفضاء. لذلك، من الضروري خلق بيئة طبيعية لرواد الفضاء للحفاظ على سلامة أجسادهم خلال أداء مهامهم الفضائية الطويلة. وقد عملت محطة الفضاء الدولية على محاكاة بيئة طبيعية لليل والنهار بعدة طرق، وهي: توحيد المنطقة الزمنية تم تعيين محطة الفضاء الدولية على التوقيت العالمي المنسق (UTC)، وهو المعيار العالمي للوقت، والذي يتم تحديده باستخدام عاملين: التوقيت الذري الدولي: يتم حسابه باستخدام ساعات ذرية عالية الدقة التوقيت العالمي: يتم حسابه بناءً على دوران الأرض تتم مزامنة جميع المناطق الزمنية في العالم بناءً على معيار UTC. حيث أن محطة الفضاء الدولية مشروع متعدد الجنسيات، واختيار UTC هو الحل الأمثل لتسهيل التعاون بين جميع الوكالات المشاركة. التحكم في الإضاءة على متن المحطة خلال السنوات الأولى للبعثة، وُجد أنه على الرغم من تخصيص 8.5 ساعة من الوقت للنوم، إلا أن رواد الفضاء لم يتمكنوا من الحصول على نوم صحي. ومن ثم، قرر العلماء تبديل الأضواء في المحطة الفضائية. في الواقع، كان "تأثير الإضاءة على جسم الإنسان" أحد التجارب التي أجرتها وكالة ناسا على محطة الفضاء الدولية. استخدمت محطة الفضاء الدولية في البداية "تركيبات الإنارة العامة" مع مصابيح الفلورسنت لإضاءة المحطة الفضائية. في عام 2016، تم استبدال هذه الوحدات بـ "وحدات LED ذات الحالة الصلبة" التي تدوم طويلًا وأرخص وأخف وزناً مقارنة بنظيراتها السابقة. إن قدرة مصابيح LED هذه على إصدار أطوال موجية مختلفة بكثافة متفاوتة جعلتها أفضل بديل لمحاكاة بيئة الليل والنهار في المحطة. يبدأ يوم العمل النموذجي لرائد الفضاء في الساعة 6 صباحًا بالتوقيت العالمي المنسق وينتهي في الساعة 9:30 مساءً بالتوقيت العالمي المنسق. خلال الساعات الأولى، يتم ضبط الأضواء على درجة سطوع عالية لمحاكاة النهار. عندما يشارك رواد الفضاء في مهام أكثر تحديًا، تبعث الأضواء أطوال موجية أكثر زرقة لتحسين اليقظة. قرب نهاية اليوم، تتحول الإضاءة إلى نغمات أكثر دفئًا لتعزيز النوم والراحة. من الساعة 9:30 مساءً حتى 6 صباحًا، يتم تعتيم الأضواء ويتم ضبطها على سطوع منخفض للغاية لمحاكاة الليل. وهكذا، بمجرد انتهاء رواد الفضاء من العمل في اليوم، يمكن لأفراد الطاقم الانزلاق في أكياس نومهم للحصول على قسط جيد من الراحة أثناء الليل. وجدت الدراسات لاحقًا أن الإضاءة ساعدت في تحسين كفاءة رواد الفضاء، وساعدت هذه الدراسات بشكل أكبر في تسويق منتجات LED مثل "أضواء المزاج" المنتشرة على نطاق واسع اليوم. اقرأ أيضًا: ما سبب برودة الفضاء الشديدة رغم وجود الشمس وحرارتها اللاهبة؟ لماذا يتم إطلاق صواريخ الفضاء من مناطق قرب خط الاستواء؟ لماذا يقوم رواد الفضاء دائماً بثني أذرعهم في الفضاء؟ المصدر The post كيف يميز رواد الفضاء بين الليل والنهار على متن محطة الفضاء الدولية؟ appeared first on شبكة ابو نواف .علوم و فضاء,الفضاء,رائد فضاء,ليل,محطة الفضاء الدولية,نهار

--
شكرا لكم
---
‏تلقيت هذه الرسالة لأنك مشترك في مجموعة "احدث الاخبار" في مجموعات Google.
لإلغاء الاشتراك في هذه المجموعة وإيقاف تلقي رسائل الإلكترونية منها، أرسل رسالة إلكترونية إلى [email protected].
لعرض هذه المناقشة على الويب، انتقل إلى https://groups.google.com/d/msgid/news2022/CACY1A78PHSPWomYj8ZrcaUiqumMaMy8-bU4Z89uBz6t6GJ%2BxJQ%40mail.gmail.com.

إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال